كلمة السيد المهندس رئيس المصلحة


منذ أن تأسست مصلحة الرقابة الصناعية بناءاً على القرار الجمهورى رقم ( 394 ) لسنة 1956 وهى تعد واحدة من الأذرع الخدمية الهامة التابعة لوزارة التجارة والصناعة .إذ أنها تقوم على صالح وخدمة الصناعة المصرية قاطرة الإقتصاد القومى من حيث الرقى بها إلى المستويات العالمية للجودة والوصول بها إلى المستويات العالمية التى تؤهلها لمواجهة المنافسة الشرسة فى الأسواق العالمية المختلفة .

وفى ظل تنامى الصناعية المصرية التى تسير بخطى حثيثة نحو إتساع قاعدتها وأفاقها فى محافظات مصر المترامية الأطراف فقد خطت مصلحة الرقابة الصناعية العديد من الخطوات غير المسبوقة فى تطوير أدائها لوظائفها الرئيسية ، وتقديم المشورة الفنية لكافة الوحدات الإنتاجية سواء كانت وحدات عامة أو خاصة فى إطار من الثقة المتبادلة ، والتعاون المثمر والوثيق وتبادل الخبرات والآراء الفنية للوصول للهدف الأسمى والمنشود ( نحو منتج ذو جودة عالية ) قادر على المنافسة والصمود أمام المنتجات العالمية , وفى ذات الوقت لم تغفل مصلحة الرقابة الصناعية دورها نحو المستهلك المصرى حيث كانت بمثابة عين ساهرة على حمايته من خلال توفير منتج أمن ومطابق لجميع المواصفات القياسية والاشتراطات الصحية والفنية , كما أن المصلحة لم تتوانى عن تقديم خبراتها ودراساتها المختلفة والمتنوعة لجميع هيئات ومصالح الدولة عند طلبها لهذه الخبرات تحقيقاً للسياسة العامة للدولة فى جميع المناحى التنفيذية .

إن العاملين فى مصلحة الرقابة الصناعية يعملون بكل جد واجتهاد فى سبيل مواصلة الارتقاء بمستوى المصلحة وتحسين خدماتها على الدوام وذلك من أجل تحقيق التطور الدائم فى بلدنا الحبيب نحو المستقبل الأفضل فى ظل القيادة السياسية الحكيمة .

                                          رئيس مصلحة الرقابة الصناعية

                                                         م/ محمد حلمى عفيفى